منذ وجود الإنسان على سطح الأرض عرف أسلوب العلاج بالنباتات والأعشاب الطبية والطبيعية بالفطرة والتجارب الذاتية . وقديما كانت جميع الأمراض والآلام تعالج بالأعشاب . ومع مرور الأيام وتطور الحضارات ظهرت الأدوية المصنعة كيميائيا لتنافس الأعشاب . وبفضل التقدم العملى والتكنولوجى السريع استطاع الإنسان تدريجيا الاستغناء عن الأعشاب فى العلاج واستبدالها بالأدوية والعقاقير الكيميائية . ورغما عن ذلك فإنه فى الوقت الحاضر استطاعت الأعشاب جذب الأنظار من جديد لتصبح مثار الحديث بين العلماء والأطباء والمرضى على السوء ما بين التأييد والرفض

 

إن الأدوية العشبية، كما يشار إليها فيتوميدسين، هي استخدام النباتات والأعشاب الطبيعية للأغراض الطبية. وقد مورست لمدة طويلة خارج النطاق التقليدي. إن استخدام النباتات والبذور والجذور والأوراق النباتية،والزهور قد أصبح رائجا كما قد تبينت نجاعته في مداواة عدة أمراض.

تأكد البحوث أن 80٪ من سكان العالم اليوم يستخدمون شكلا من أشكال الأدوية العشبية في الرعاية الصحية وقد أكتشف حديثا أن الأدوية اليوم تستخدم الخصائص الطبيعية للنباتات والأعشاب مما جعلتها تحصل على تقدير عال جدا في الأوساط الطبية حيث يمكن للكثير من الأمراض المستعصية أن تشفى مع مستحضرات عشبية. إلى جانب ذلك فان منتجات الأعشاب ناجعة و بعيدة عن المخاطر و الآثار الجانبية